هذا المقال متوفر أيضاُ باللغة: الإنجليزية

يوم الاثنين 30 مارس 2020 ، باغت الواقع الأوغنديين ، وخاصة موظفي الشركات. بالنسبة لهم، تفتحت أبواب الجحيم و عانى الكثير حتى يومنا هذا. موظفو الشركات الأوغندية كانوا ضمن مجموعة خاصة و الوحيدة المسموح لها بالتحرك. أصدر الرئيس قبل ال 30 من مارس بأيام حظرًا على وسائل النقل العام، و تضمن ذلك جميع سيارات الأجرة والحافلات في الطرق ، في حين لم يُسمح لبودا بودا إلا بحمل الأمتعة، وليس الأشخاص. عانى الكثير من الأوغنديين الفقراء ، في حين أن الموظفين كانوا لا يزالون يتمكنون من الوصول إلى العمل لأن المركبات الخاصة يسمح لها بالتحرك. ومع ذلك ، بما أن فيروس كورونا قد أطلق عليه اسم "العادل" الذي طال الأغنياء والفقراء والأطفال والبالغين والسياسيين والناخبين والأطباء على حد سواء، فقد كانت الفاجعة يوم 30 مارس عندما أعلن الرئيس و بشكل مفاجئ منع جميع السيارات الخاصة من التنقل، باستثناء عدد قليل من المركبات الأساسية بما في ذلك المركبات العسكرية والصحية ومركبات الشحن وعربات وسائل الإعلام. يسري الحظر الذي تم الإعلان عنه في الساعة التاسعة مساء ذات اليوم من الساعة العاشرة مساءً نفس اليوم، مما منح الناس ساعة واحدة للوصول إلى منازلهم وإيقاف سياراتهم. يسري ذات الحظر حتى يومنا هذا. ومع ذلك، أثار هذا الإخطار تساؤلات الكثيرين، خاصة أولئك الذين لم يخزنوا ما يكفي من الطعام على أمل القيادة في اليوم التالي والقيام بالتسوق. ولكن لم يعد الأمر كذلك.

أوضح الرئيس لاحقًا أن الإعلان المفاجئ كان دافعه منع الناس من القيادة إلى القرى وحمل المرض إلى هناك ، وبالتالي إصابة المزيد من الأوغنديين. في ذلك المساء ، أعلن الرئيس أيضًا عن حظر تجول سيبدأ في 31 مارس 2020 من الساعة السابعة مساءً إلى السادسة و النصف صباحًا و هو أيضاً ساري حتى الآن. وهذا يعني أن كل أوغندي يجب أن يكون إما داخل منزله أو مجمعه السكني بحلول الساعة 6:59 مساءً. هذه من أكثر الأوقات العصيبة التي مر بها العالم ككل. عادة ، تحدث مثل هذه الأوبئة في أفريقيا بينما بقية العالم على ما يرام ، ولكن أتت هذه الجائحة كمعادل. بينما يبكي الأمريكيون ، كذلك يبكي العالم ، الإيطاليون والفرنسيون والصينيون والإنجليز في المملكة المتحدة. تبذل الحكومات كل ما في وسعها لحماية شعوبها من الموت من فيروس لا يزال علاجه لغزًا يكتنفه العلماء في جميع أنحاء العالم.

قبل الحظر المفروض على السيارات الخاصة ، أعلن الرئيس موسفني فرض حظر على جميع وسائل النقل العام. وقد أثر ذلك بشدة على موظفي الشركات والأوغنديين الذين يستيقظون كل صباح للذهاب إلى الأسواق للقيام بوظائفهم اليومية. كان على سائقي سيارات الأجرة وراكبي بودا بودا الذين يعتمدون على المبالغ الصغيرة من الأموال المكتسبة يوميًا إيجاد وسائل أخرى لإطعام أسرهم. أولئك الذين لا تزال أماكن عملهم مفتوحة مضطرون للسير للعمل. كان الأمر كابوسًا خاصة عندما وجد الكثيرون أن المباني التي تحتوي على مكاتبهم تم إغلاقها من قبل الملاك. يعني الحظر الشامل أن الأوغنديين في قطاع الشركات الذين لا يملكون سيارة لديهم خياران ؛ المشي للعمل أو عدم الذهاب على الإطلاق. في حين أن الخيار الأول قد يبدو ممكناً ، فإن العديد من الأوغنديين يعيشون بعيداً عن أماكن عملهم بسبب رسوم الإيجار المرتفعة في الأماكن القريبة من المدينة. قد يحتاج المرء إلى المشي أكثر من 25 كيلومترًا للذهاب إلى العمل والعودة إلى المنزل في وقت لاحق من المساء، وهو أمر مستحيل. لذلك، اختار العديد ممن لم تستطع شركاتهم توفير سيارة لنقلهم البقاء في المنزل.

قبل الحظر الشامل ، استخدم الناس أوبر إذ كان يسمح بتواجد أربعة أشخاص في السيارة، مما يمكن من تقاسم قيمة الفاتورة بينهم الأربعة. إلا أن الرئيس قد أعلن لاحقا أن كل سيارة خاصة يسمح لها بحمل ثلاثة أشخاص فقط بما في ذلك السائق. هذا يعني أن راكبين فقط يمكنهما تشارك المشوار عند استخدام أوبر. ولكن ما مدى إمكانية العثور على شخص يسير في اتجاهك، وعلى استعداد لمشاركة أوبر معك؟ الفترة القصيرة بين السماح للسيارات الخاصة على الطريق وحظرها بالكامل باستثناء السيارات الطبية والعسكرية وسيارات الشحن جعلت الناس في حيرة من أمرهم.

undefined

شارع فارغ في كمبالا (ghafla.com)

بين التوجيهات: فقد المال و العثور عليه

يعمل باول في محطة إذاعة محلية. أخبرني أنه ذهب في اليوم الأول من حظر النقل العام إلى العمل سيرا على الأقدام ، بعد أن قامت الشركة بحصر نقل الموظفين بعدد قليل منهم، و لم يكن محظوظا حيث أن اسمه لم يكن مدرجا على قائمة الأشخاص الذين يتم اختيارهم . صرح لي "من المفترض أن أكون في العمل بحلول الساعة السابعة صباحًا ، وسألتهم عما إذا كانوا سينقلونني بالمركبة. ولكن قيل لي أن طاقم العرض الصباحي عليه القدوم أولاً وأنني بحاجة إلى إيجاد وسيلة أخرى للوصول إلى العمل، و لهذا السبب مشيت". أخبرني باول أنه إذا لم يتغير شيء غدًا ، فلن يسير مجددا للعمل، و سيرضى بفقدان الوظيفة. الكثيرون مثل باول فقدوا وظائفهم لنفس السبب. تحدثت مع اثنين من سائقي أوبر، جوشوا ومايك، الذين يبدو أنهم استمتعوا بجني المزيد من المال أكثر من المعتاد. أكمل جوشوا ثمان و عشرين رحلة فقط، حيث باشر العمل بعد توجيهات الرئيس بحظر النقل العام. كنت أنا رحلته التاسعة والعشرين. وعلى عكس الشكاوى المعتادة من كسب القليل من المال، هذه المرة كان رده مختلفا و متحمسًا. سألته "كيف حال العمل؟". فابتسم جاشوا ابتسامة عريضة. "عظيم. أنا أحقق أكبر قدر ممكن من المال قبل أن تأتي توجيهات الرئيس. كما ترين، أعمل مع بعض وكالات الإعلان، و فكرت أنه بدلاً من إيقاف سيارتي في المنزل ومشاهدة الأفلام، يمكنني ارتياد الطرق و كسب بعض الدولارات ”. أخبرني أنه في الأيام الجيدة ، يعود إلى المنزل و معه 300،000 UGX على الأقل، حيث أن الطلب كان مرتفعًا جدًا و زاد المبلغ لكل رحلة وفقًا للوجهة. بينما كان هو مشغولاً بالاستمتاع بالأعمال التجارية، تم طرد أشخاص آخرين من وظائفهم لعدم قدرتهم على تحمل أموال الذهاب إلى العمل بالأوبر بمبلغ قدرهUGX 50،000 يوميًا.

تساءلت لماذا لا يغلق أصحاب الأعمال مكاتبهم ويسمحون للموظفين بالعمل من المنزل. تواصلت مع صديق لي أنشأ مؤخرًا شركته الخاصة، وسألته عن أثر حظر النقل العام عليهم. قال لي أنه توجب على الشركاء شراء أجهزة الحواسيب محمولة لكل موظف حتى يتسنى لهم العمل من منازلهم. و أضاف "لقد بدأنا الشركة للتو و كان بإمكاننا شراء أجهزة حواسيب مكتبية فقط، و التي لا يمكن نقلها إلى المنازل. لذلك اضطررنا إلى جمع المال وشراء أجهزة الحواسيب المحمولة للتسهيل على موظفينا و تمكينهم من العمل في منازلهم بارتياح. لقد قيدنا الأمر مالياً، لكنه الخيار الوحيد المتاح حتى الآن. نخطط أيضًا لمواصلة الدفع للموظفين طوال هذا الوقت، لأنهم يعملون بدوام كامل وليس لديهم أي مصدر آخر للدخل. كونهم موظفين في شركة خاصة ، فهم ليسوا مؤهلين للإغاثة الغذائية الحكومية، لذلك يجب علينا الاهتمام بهم". مع قيام أفراد الشرطة ووحدة الدفاع المحلي في الشوارع بضرب الأشخاص الذين يحضرون للعمل، فإن قرار الشركة بدعم فرق العمل لكي تعمل من المنزل هو أفضل خطوة وأكثرها إنسانية.

undefined

ضباط يقومون بدوريات في شوارع كمبالا بالعصي لضرب الذين يخالفون التعليمات الرئاسية (Badru Katumba, AFP )

الضريبة الهائلة على القطاعات الاقتصادية المتنوعة

حث الرئيس يوري موسيفيني في خطابه يوم الحادي و الثلاثين من مارس أصحاب العمل على إقامة خيام مؤقتة للموظفين الأساسيين الذين يجب أن يستمروا في العمل طوال هذا الوباء. ومع ذلك، لا يزال هذا يمثل تحديًا خاصة بالنسبة لدور الإعلام. وبحسب الرئيس، لن يكون من المنطقي أن يذهب المرء إلى العمل كل صباح، ويتفاعل مع العديد من الناس الذي قد يكون بعضهم مريضًا، ثم يعود لاحقًا إلى المنزل للتفاعل مع الأسر. كما نصح الأشخاص الذين يعملون في الأسواق بالعثور أيضًا على وسائل للبقاء في مكان عملهم الحظر والعودة إلى منازلهم بعدها، ولكن هذا الأمر يبدو مستحيلًا. قال أحد الصحفيين الذين يعملون مع شبكة إعلامية كبيرة أن أصحاب عملهم غير قادرين مالياً على تأجير غرف الفنادق لهم لأنهم لا يتلقون أي عمل إعلاني أثناء فترة الحظر الشامل. و أضاف "المحطات الإعلامية ليست بمستشفيات. استئجار الفنادق للموظفين هو تكلفة إضافية، ولا أحد يتلقى إعلانات." أخبرتني موظفة أخرى أنها متعبة و ستصل حد الانهيار، حيث لا يستريح موظفو محطة التلفزيون التي تعمل بها. فتقول "أستيقظ كل صباح لأتوجه إلى المحطة وأتولى مهامي. يجب أن أتنقل و أقوم بتصوير ثلاثة قصص مختلفة في أجزاء مختلفة من كمبالا، ثم يتوجب أن أقدمها وأعود إلى المنزل قبل الساعة السابعة مساءً. إنه لأمر مرهق وأنا أشعر بالإجهاد. لا يسمح لي بيوم عطلة لأن الجميع يعمل باستمرار".

كما اضطرت البنوك إلى الإغلاق أو ترك عدد صغير من الناس لخدمة العملاء عبر الإنترنت، حيث لا يوجد من يزور البنوك فعليًا أثناء فترة الحظر الشامل. لقد خسرت خمسين دولارًا على الأقل أثناء الحظر الشامل ولم أتمكن من تلقي أي مساعدة من المصرف الذي أتعامل معه لأنه لم يكن هناك من يدير مكتب خدمة العملاء. كل شيء يبدو أنه إنهار بفضل الوباء. يعمل فرانك في شركة تأمين مقرها في جينجا شرق أوغندا، ويسافر مرة أو مرتين في الشهر على الأقل للقاء أصدقائه و أفراد من العائلة. منذ أن بدأ الحظر الشامل لم يتمكن من رؤيتهم. خسر فرانك عمه في أمبيقي و لم يكن أيضًا قادرا على السفر لدفنه بسبب الحظر الشامل. يقول إنها لحظة صعبة بالنسبة له ألا يتمكن من رؤية عائلته، "قبل تفشي المرض ، كنت أخطط للذهاب لرؤيتهم في كمبالا. مكان عملي هنا في الشرق بعيد قليلاً عن بلدة جينجا. كنت أخطط للعودة إلى المنزل هذا الشهر لكنني لم أستطع ذلك لأنه تم حظر وسائل النقل العام وليس لدي سيارة. حدث ذلك و فقدت عمي في امبيقي و لم أستطع حتى من دفنه".

تخسر العديد من الشركات المال في هذا الحظر الشامل، وبعضها قادر بما يكفي لمواصلة دفع رواتب الموظفين . ولكن إلى متى سيستمر هذا الوضع؟ تضررت الفنادق والعديد من الشركات التي تتعامل في مجال السياحة بشدة، وهي واحدة من الصناعات الرئيسية التي تركز عليها الحكومة. وفقًا لمكتب الإحصاءات الأوغندي، في عام 2018 وحده استقبلت أوغندا 1.8 مليون سائح ساهموا بنسبة 7.7 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي (UGX 8 تريليون) ومساهمة بقيمة 1.6 مليار UGX في عائدات التصدير للبلاد. تقول آن التي تعمل في مجال السياحة أن هذا موسم خامل. تكون الذروة دائمًا في يونيو عندما يأتي الزوار لقضاء عطلة الصيف. ألغى العديد من السياح حجوزاتهم بالفنادق، كما أصاب المرض بعض العملاء. تخبرني آن أنه حتى لو اختفى الوباء بحلول شهر يونيو، فسوف يكون الناس مفلسين و خائفين من السفر لقضاء العطل. الموظفون في قطاع السياحة حاليا في إجازة بدون أجر. كما قام أحد أكبر الفنادق في أوغندا بتسريح مئات الموظفين، معظمهم من الأجانب، وطلب منهم عدم العودة بعد انتهاء تفشي فيروس كورونا ما لم يتم الاتصال بهم. وهذا يعني أن إدارة الفندق تريد تقليص عدد الموظفين، الأمر الذي سيجعل مئات الأشخاص عاطلين عن العمل.

سيبقى العديد من موظفي الشركات الذين يستيقظون كل صباح للذهاب إلى العمل في المنزل بعد الوباء، حيث ستقلص العديد من الشركات حجم عملها. رسوم الإيجار وأسعار المواد الغذائية ستعيد الكثيرين إلى قراهم. سينهار الاقتصاد وقد يستغرق الأمر سنوات لاستعادته. سوف يستفيد كل مالك عقار من الوضع، و ستزيد الضرائب بشكل جنوني، مما يترك الكثيرين عاجزين، داعين الله أن يؤمّن لهم وجبتهم التالية. في الوقت الحالي، يعد قطاع الشركات الخاصة أحد أكثر القطاعات تضررًا من جائحة فيروس كورونا، وما يأتي بعد ذلك هو غير متوقع.
 


سارة بريومومايشو

سارة صحفية أوغندية و تسجيل صوت و مديرة إعلام اجتماعي، كما تعد من المدونات المؤثرات. عملت سارة مع 4 محطات إذاعية رئيسية كمحررة و مذيعة أخبار إنجليزية لمدة 8 سنوات. وهي حالياً مراسلة ومحررة أخبار في هوت شوت للإعلام والإنتاج في كمبالا. هي حاليا أيضا المدير الإداري لأندريا في أوغندا.